نادي الخوارزمي للرياضيات
منتدي نادي الخوارزمي للرياضيات يرحب بك أجمل ترحيب
ونتمنى لك وقتاً سعيداً مليئاً بالمودة كما يحبه الله ويرضاه

فأهلاً وسهلا بك في هذا المنتدى ونرجوا أن تفيد وتستفيد منا

وشكراً لتعطيرك المنتدى بباقتك الرائعة من مشاركات مستقبلية
لك منا أجمل المنى وأزكى التحايا والمحبة


إذا مات ابن ادم انقطع عمله إلا من ثلاث صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
أعزائنا أعضاء وزوار المنتدى نرحب بكم في نادي الخوارزمي للرياضيات ونتمنى لطلابنا وطالباتنا عاما دراسيا جديدا مكللا بالجد والاجتهاد والنجاح والتفوق ،،،،، وكل عام وأنتم بخير

شاطر | 
 

 صعوبات تعلم الرياضيات

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
خالد



عدد المساهمات : 24
نقاط : 36
تاريخ التسجيل : 30/06/2012

مُساهمةموضوع: صعوبات تعلم الرياضيات   الخميس يوليو 12, 2012 8:36 pm

صعوبات تعلم الرياضيات :" يشير مصطلح dyscalculia أي صعوبة إجراء العمليات الحسابية إلى صعوبات حادة في تعلم واستخدام وتوظيف الرياضيات. وهذا المصطلح اشتق من توجهات طبية بالقياس على مصطلح صعوبات القراءة dyslexia الذي يشير إلى عسر أو صعوبة حادة في القراءة. ويمكن تعريف صعوبة إجراء العمليات الحسابية dyscalculia بأنها "اضطراب نوعي في تعلم مفاهيم الرياضيات والحساب والعمليات الحسابية" ويرتبط باضطرابات وظيفية في الجهاز العصبي المركزي". (فتحي مصطفى الزيات،1998،ص548)
ويرى الباحث أن صعوبات تعلم الرياضيات تتمثل في مواجهة مشكلات في إجراء العمليات الحسابية من جهة والصعوبة في حل المسائل من جهة أخرى، ويمكن أن تحدث هذه الصعوبة منفردة أو مصاحبة لصعوبات تعلم أخرى، ويعرف الباحث صعوبة إجراء العمليات الحسابية بأنها عدم القدرة على إتقان الرموز الرياضية وإجراء الحسابات الرياضية.
- أسباب صعوبات الرياضيات: يرجع المنظرون الأوائل صعوبات الحساب إلى مجموعة من العوامل منها ما تم إثباته بالفعل، ومنها ما هو عبارة عن افتراضات فقط، وفيما يلي عرضاً لأسباب صعوبات تعلم الحساب:
1) إصابات المخ: "لجأ المنظرون القدامى إلى افتراض أن إصابة المخ أحد أسباب صعوبات الحساب، حيث تؤثر الاضطرابات التي تصيب المخ في اكتساب المهارات الرياضية، وقد أوضح الباحثون أنهم استطاعوا نسب أو عزو وظائف معينة إلى الأجزاء المختلفة للعقل بواسطة اختبار الصدمات المختلفة أو النتوءات والأورام المتنوعة، حيث وجد بعض الباحثين أن المنطقة الصدغية للجمجمة خلف وأعلى العين يوجد بها نتوءاً وبروزاً عند الأطفال العباقرة في الحساب، وأن هناك مراكز معينة في مخ الإنسان مسئولة عن إجراء العمليات الحسابية وأن أي خلل في هذه الأجزاء سوف يؤدي إلى ضعف في المهارات الرياضية، وقد استنتجت بعض الدراسات بعد فحص جثث البالغين بعد الوفاة أن ضعف القدرة على الحساب قد ينشأ من إصابة في العظم القذالي أو العظم الجداري أو الأجزاء الصدغية لقشرة المخ، وأن الأداء الرياضي الجيد يتطلب سلامة العديد من هذه المناطق القشرية وتعكس مشكلات الحساب الخلل الوظيفي للمخ". (Bryan & Bryan,1986,p187)
2) اللاتماثل بين نصفي المخ: "إن فهم أسباب صعوبات الحساب لدى الأطفال يتطلب على الأقل معرفة عامة ببعض الأفكار والقضايا المحيطة بعدم التماثل الذهني، ولقد كان معروفاً أن النصف الأيسر للدماغ يختلف عن النصف الأيمن وليس صورة مرآة دقيقة لبعضها، وليس مطابق لتركيبها ووظيفتها، فكل نصف له وظائفه الخاصة به أما الفرق المعروف جيداً بينهما هو أن النصف الأيسر دائماً يكون مهتماً بالوظائف اللغوية بينما يميل النصف الأيمن إلى المعالجة الشكلية، ويؤدي الاضطراب في النصف الشمالي إلى قصور في حل المشكلات بينما يؤدي الاضطراب في النصف الأيمن للمخ إلى عيوب القدرة على التعامل مع الأرقام مثل استخدام العلامات العشرية والجمع والاستعارة". (Byron.et.al,1997,p39)
ويرى Fleschner &Garnett,(1987) أن بعض الباحثين يشير إلى أن ضعف القدرة على الحساب يعكس الاضطرابات في نصف المخ الأيمن، وأن ضعف القدرة على القراءة يحدث نتيجة بروز وإصابة في نصف المخ الأيسر أيضاً يؤدي إلى ما يسمى بالعمى القرائي للأعداد وفقدان القدرة الكتابية والعمى القرائي خطأ يتعلق بقراءة الأعداد وكتابتها أو التعامل معها ككلمات وتؤثر إصابة النصف الأيمن للمخ على فقدان القدرة الحسابية وأخطاء تنفيذ العمليات الحسابية. (ص38)
3) الصعوبات اللغوية: يذكرميللر وميرسر Miller & Mercer (1997) أن اللغة ضرورية في تعلم الحساب، ولذلك فإن المهارات الرياضية مهمة جداً للأداء والإنجاز الرياضي واستعمال اللغة ضروري للحسابات والمسائل الكلامية. وقد أعتبر كون (1986)coon أن اللغة تؤثر في الحساب وفي فهم الألفاظ الموجودة بالمسألة وفهم المفردات اللغوية وتؤثر أيضاً على القدرة على قراءة المسألة، ويبدو أن الكفاءة في اللغة والقدرة اللفظية ذات تأثير مهم على الإنجاز الحسابي عموماً بالنسبة للأطفال ذوي صعوبات التعلم والأطفال الذين لا يجدون صعوبة في التعلم وأقترح أن العيوب اللغوية التي تعيق القراءة قد تعيق الحساب. (ص51)
4)عدم القدرة على قراءة الحساب في الكتب المدرسية:
وترى ماجده أحمد محمد (1989) أن القراءة تعد أساس العمل المدرسي الناجح، وتتمثل في تمكن المتعلم من القدرة على التعرف على الحروف والكلمات ونطقها؛ أي الإدراك البصري للرموز المكتوبة والتعرف عليها والنطق بها وترجمتها إلى ما تدل عليه من معانٍ وأفكار، ويعرف البعض مفهوم القراءة في نطق الرموز وفهمها وتحليل ما هو مكتوب ونقده والتفاعل معه، والإفادة منه في حل المشكلات والانتفاع به في المواقف الحيوية، وتتضمن قراءة الحساب كلغة أسلوبين أساسيين الأول لغة الكلمات والمصطلحات Words أي المفردات الخاصة المتعلقة بالنظام الرياضي، والثاني لغة الرموز، ولقراءة الحساب يجب أن يتمكن التلاميذ من قراءة كل من هذين الجانبين الأساسيين، وترجمة إحداهما إلى الآخر.(ص19- 20)
"ويوجد عدد كبير من الأطفال يعجزون عن فهم ما يقرؤون، ويمكن تحديد ما إذا كانت صعوبة التلميذ في تعلم الحساب يمكن أن تعزى جزئياً لمشكلات قراءة أم لغيرها، وذلك بأن تطلب من التلميذ أن يقرأ فقرات من الكتاب المدرسي بصوت مرتفع وشرح المهارات والمفاهيم الأساسية وتفسير كل جملة عند قراءتها، عندئذ ستجد أن بعض التلاميذ قادرون على قراءة الكلمات بطريقة صحيحة ولكنهم لا يفهمون ما تعنيه هذه الكلمات".(فريدريك هـ .بل،1978، ص162)
5)القصور الإدراكي :"الإدراك الحسي هو العملية التي يتعرف الطفل بواسطتها على المعلومات أو يستمد المعلومات مما يستقبله من أعضاء الحس، وإذا كانت هذه الأعضاء سليمة ولم تزل المعلومات غير قادرة على الانتقال فمن المفترض أن يكون هناك اختلال وظيفي في الجهاز العصبي المركزي، وتنتشر مشاكل الإدراك الحسي بين الأطفال ذوي صعوبات التعلم فيحدث تحريف للرموز والعلامات والكلمات وعلى سبيل المثال يخلط الأطفال بين علامتي ( +،- ) والبعض يخلط بين العلامات (+ 2 ، - 2) ويخلط آخرون بين رقمي (6،9) وغالباً ما يعرف الطفل الكسور الحسابية، وهناك أطفال يخلطون بين (71،17) وآخرون يخلطون بين المربع وأربع خطوط غير متصلة لقطعة دائرية ومنهم من يعجز عن قراءة الأعداد المتتالية بصورة صحيحة". (Thornton et al., 1983, p45)
6)مشاكل الرقم والخلفية : "وذلك بأن يفقد التلميذ مكان المتابعة قراءة أو كتابة في الصفحة التي أمامه ولا ينهي الحل للمشكلات على صفحة واحدة، كما يجد صعوبة في قراءة الأعداد المتعددة الأرقام مثل(891352)". (سامي محمد ملحم،2006،ص336)
7)اضطرابات الذاكرة : يعاني التلاميذ ذوو صعوبات التعلم من صعوبات في الحساب وترجع هذه الصعوبات إلى عدم تذكرهم للأشياء التي رأوها وسمعوها،" وعلى سبيل المثال يعيق ضعف الذاكرة البصري الأطفال عن تذكر شكل الأرقام ويكررونها ولكنهم يعجزون عن استخراجها مرة أخرى من الذاكرة، يعجزون أيضاً عن استدعاء شكل المربع أو المثلث كي يرسمونه في الورقة، وتعتبر القدرة على التصوير واستدعاء شكل المربع أو المثلث أو الأشياء التي سبق رؤيتها من الذاكرة مرة أخرى عاملاً مهماً للنجاح في مادة الهندسة وفي فروع أخرى في علم الحساب وبذلك تؤثر الذاكرة البصرية على الاستجابة لأسئلة مثل (هل كان هناك خرزتان أو أربع في الكومة؟) أو هل كان للمثلث زوايا قائمة؟"(Thornton et al., 1983, p46)
وفي الاتجاه نفسه يشير ميللر وميرسر (1997) Miller & Mercerأن التلاميذ ذوي صعوبات التعلم يعانون من صعوبة في ربط المعلومات القديمة بالمعلومات الحديثة كما أنهم ينسون خطوات حل اللوغاريتمات. ( ص51)
كما أشار عبدالناصر أنيس (1992) إلى أن قدرات الذاكرة والانتباه والإدراك البصري الحركي والإدراك البصري المكاني والتوجه المكاني والاستدلال العددي بمثابة متطلبات أساسية سابقة لاكتساب المهارات الحسابية وعلى الرغم مما لهذه العوامل من أهمية، إلا أن المربين يركزون اهتمامهم على المظاهر المصاحبة للصعوبة أكثر من الاهتمام بهذه العوامل.(ص51)
كذلك ذكر وليد القفاص (1996) أن سبب الصعوبات التي يواجهها التلاميذ في الحساب ترجع إلى الذاكرة وأن عدم القدرة على تذكر المعلومات يسبب صعوبات في حل المشكلات وذلك لأن ضعف الذاكرة لا يمكن الفرد من فهم نص المشكلة.( ص141)
Coolعدم إدراك العلاقات المكانية : "يعاني التلاميذ ذوو صعوبات التعلم من صعوبة في استخدام خط الأعداد في الجمع والطرح والضرب والقسمة والكتابة على خط مستقيم عبر الصفحة، كما أن هؤلاء التلاميذ يخلطون بين مفهومي (قبل/بعد) ويجدون صعوبة في الخصائص الاتجاهية للعمليات الحسابية والتي تلاحظ عند حلهم لمشكلات الحمل والاستلاف واليمين واليسار". (سامي محمد ملحم،2006،ص336)
كما يذكر بريان وبريان (1986) Bryan & Bryan أن التلاميذ ذوو صعوبات التعلم يعانون من صعوبات في العلاقات المكانية مثل أعلى وأسفل ويمين ويسار، كما يجد هؤلاء الأطفال صعوبات في فهم العلاقات الحجمية وفي تعلم مفاهيم الأعداد بدقة وهذه العناصر تعد مسئولة عن صعوبات تعلم الحساب.(ص146)
ويضيف جينسبرج (1997) Gensburg أن صعوبات الحساب ترجع إلى الصعوبة في فهم الرموز، فالعديد من الأطفال لا يفهمون معنى كلمة زائد plus.( ص23)
9)عدم القدرة على تكامل ومعالجة المعلومات : "يعجز كثير من الأطفال ذوو صعوبات التعلم في تنسيق العديد من قدرات التعلم والمهارات العملية المتصلة، وعلى سبيل المثال هناك أوقات داخل حجرة التدريس يجب أن يستعمل الفرد فيها الدمج البصري السمعي والبصري الحركي والبصري المكاني، وينقص الأطفال ذوو صعوبات التعلم القدرة على إظهار عمليات التكامل عند الطلب لأنهم غير قادرين على وضع المهارات البصرية والحركية والمكانية معاً لمعالجة بعض المشكلات مثل كتابة الأرقام بترتيب صحيح بالحجم نفسه، ويتطلب نظام العد العشري وضع الأرقام بحذر وعناية في تتابع صحيح وأماكن خاصة حتى تظهر الإجابة الصحيحة ويجد بعض الأطفال صعوبة في النقل من الصفحة المكتوبة، حيث يفقدون موضعهم عند العودة إلى النص ويعد دمج مثل هذه المهارات أمراً حيوياً بالنسبة للتحصيل الرياضي". (ثورنتون وآخرون1983 Thornton .et al، ص47)
10) ضعف الإلمام بأساسيات المعرفة الرياضية: "يعاني التلاميذ ذوو صعوبات الحساب من عدم القدرة على إكمال الواجبات الحسابية والموكلة إليهم وذلك يرجع إلى عدم معرفتهم بالحقائق الأساسية مما لا يساعد على إكمال واجباتهم في الوقت المحدد، حيث ينشغلون بدرجة كبيرة باستخدام أساليب بديلة لحل المهام الموكلة إليهم كالعد على الأصابع والتخمين، كما أنهم لا يتمكنون من فهم المشاكل الحسابية وحلها بصورة ذاتية." (مونتاجو وابليجات1993 Montague & Applegate،ص157)
ويرى شكري سيد أحمد (1993) أن أسباب صعوبات الحساب ترجع بالدرجة الأولى إلى عدم الفهم الصحيح لمعاني المفاهيم والحقائق الأساسية التي يتضمنها الموضوع، حيث ترجع هذه الأخطاء أساساً إلى فهم غير صحيح لهذه المفاهيم والحقائق الأساسية، كما ترجع هذه الأخطاء أساساً إلى أن التلاميذ قد يقومون بتطبيق ما سبق لهم تعلمه من حقائق وقواعد رياضية في موقف ما على موقف آخر لا يصلح لذلك ويؤدي إلى تداخل المفاهيم والحقائق لدى المعلم.( ص121)
ويشير يوسف صالح (1996) إلى أن إحدى مسببات صعوبات الحساب هي الصعوبة في إتقان بعض المفاهيم الخاصة بالعمليات الحسابية الأساسية كالجمع والطرح والضرب والقسمة، فالتلميذ هنا قد يكون متمكناً من عملية الجمع أو الضرب البسيط مثلاً ولكنه مع ذلك يقع في أخطاء تتعلق ببعض المفاهيم المتعلقة بالقيمة المكانية للرقم مثل (آحاد وعشرات) مثلا وما شابة ذلك، فقد قام أحد التلاميذ بجمع 25 +12 =01 وعند الاستفسار منه عن سبب ذلك تبين أنه قام بجمع الأرقام 2+5 +2+1 فكان الجواب 10 ولكنه قام بكتابة هذا الرقم مقلوباً فكتب (01) فالتلميذ هنا يقوم بالجمع بطريقة صحيحة ولكنه يخلط بين منزلتين الآحاد والعشرات.(ص42-44)
مما سبق نرى أنه يمكن إجمال أسباب صعوبات التعلم في الرياضيات فيما يلي:
1) أسباب نمائية (إصابات المخ، اللاتماثل بين نصفي المخ، الصعوبات اللغوية، الإدراك، اضطرابات الذاكرة، القصور الإدراكي) وقد تكون هذه الأسباب موجودة بالطفل منذ ولادته أو اكتسبها فيما بعد عن طريق إصابات مباشرة بالرأس أو ما شابه ذلك.
2) أسباب أكاديمية (ضعف قراءة الحساب، عدم القدرة على معالجة المعلومات، ضعف الإلمام بأساسيات الرياضيات،..) وهذه الأسباب قد تعود لطرق التدريس والبيئة المحيطة بالتلميذ والأسرة والمجتمع، ولعلاج أو التخفيف من صعوبات تعلم الرياضيات يجب التعاون المشترك بين جميع أفراد البيئة المحيطة من أسرة ومجتمع ومدرسة وأيضاً التنوع في أساليب التدريس بما يتناسب مع هذه الفئة من التلاميذ.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الخوارزمي



عدد المساهمات : 24
نقاط : 36
تاريخ التسجيل : 09/09/2012

مُساهمةموضوع: رد: صعوبات تعلم الرياضيات   الإثنين أكتوبر 15, 2012 1:29 am

موضوع شيق وجدير بكل شخص يهتم بالتعليم أن يتعرف على صعوبات تعلم الرياضيات
بوركت أناملك أخي العزيز
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
صعوبات تعلم الرياضيات
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نادي الخوارزمي للرياضيات :: مواضيع عامة في الرياضيات :: صعوبات التعلم-
انتقل الى: